انخفض الدولار الأمريكي إلى أدنى مستوياته في ثلاثة أشهر مقابل سلة من العملات الرئيسية اليوم الثلاثاء، بعد أن أعادت الأسواق المالية فتح أبوابها في أولى جلسات العام الجديد.

ويبدو أن الإثارة التي شهدتها الأسواق خلال الربع الرابع من عام 2017 بشأن الإصلاحات الضريبية الأمريكية قد انتهت، في حين ما تزال مشاعر القلق متأججة بشأن مستويات التضخم المنخفضة والتي تقاوم الارتفاع بعناد. وعلى الرغم من أن المعنويات ما تزال مرتفعة بشأن الاقتصاد الأمريكي وسط تحسن الظروف الاقتصادية، ولكن يبدو أن المستثمرين أكثر قلقًا بشأن الإصلاحات الضريبية وتوقعات أسعار الفائدة. وصحيح أن الدولار الأمريكي كان مدعومًا باحتمال تطبيق التخفيضات الضريبية، ولكن الثيران قد يتوقفوا عن الهجوم حيث يدرس المستثمرون ما إذا كانت هذه التخفيضات ستؤدي إلى إحداث ارتفاع كبير في النمو على المدى الطويل. وما يزال الدولار الأمريكي يواجه خطر التعرض لمزيد من الهبوط في عام 2018 إذا عجزت الإصلاحات الضريبية الشاملة لإدارة ترامب والبالغة قيمتها 1.5 تريليون دولار عن الوفاء بتوقعات السوق.

النفط يدخل عام 2018 على أقدام ثابتة

شهدت جلسة التداول اليوم الثلاثاء تسجيل أسعار النفط لأقوى بداية للعام منذ سنة 2014. فقد ارتفع خام غرب تكساس الوسيط فوق مستوى 60.50 دولار مرتفعًا نحو مستويات لم نشاهدها منذ منتصف عام 2015 في ظل استمرار المظاهرات المعارضة للحكومة في إيران.

ومن المنتظر أن يتم دعم الاتجاه الصعودي لأسعار النفط بفضل الاضطرابات في الإمدادات والمخاطر السياسية وتفاؤل السوق بشأن اتفاق خفض الإمدادات الذي تتزعمه أوبك وروسيا؛ ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هو: إلى متى؟ فارتفاع إنتاج النفط الصخري الأمريكي ما يزال يشكل خطرًا على ارتفاع أسعار النفط وقد يواجه الاتجاه الصعودي عقبات تدفع النفط للهبوط في الفترة المقبلة. وبالنظر إلى الصورة الفنية، يتحرك خام غرب تكساس الوسيط في اتجاه صعودي على الرسم البياني اليومي. ويمكن أن يؤدي الاختراق فوق مستوى 60 دولار لتشجيع حدوث المزيد من الارتفاع نحو مستوى 62.50 دولار.

زوج الجنيه الإسترليني/الدولار الأمريكي يصعد فوق 1.3520

ارتفع الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي في الأيام الأخيرة، ومع ذلك فإنني أعتقد أن هذا الارتفاع ليس له علاقة من قريب أو من بعيد بحدوث تغيير في المعنويات تجاه الجنيه الإسترليني في ظل الضعف الحالي للدولار. ومع استمرار تأثر الجنيه الإسترليني بشكل سلبي بدراما مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والمخاطر السياسية الداخلية، من المحتمل ان يواجه الصعود الحالي للعملة البريطانية عقبات تدفعه للهبوط في الفترة المقبلة. وبالنظر إلى الصورة الفنية، اخترق زوج الجنيه الإسترليني/ الدولار الأمريكي فوق مستوى المقاومة عند 1.3520 خلال جلسة تداول اليوم الثلاثاء. ويتم تداول الأسعار أعلى من المتوسط المتحرك البسيط لمدة 50 فترة، في حين تحرك مؤشر الماكد للأعلى. ويمكن أن يؤدي الإغلاق اليومي فوق مستوى 1.3520 لتمهيد الطريق أمام الارتفاع إلى مستوى 1.3600. وعلى النقيض، فإذا فشلت الأسعار في البقاء فوق مستوى المقاومة هذا، يمكن أن يؤدي ذلك للهبوط نحو مستوى 1.3440.

السلع تحت المجهر - الذهب

زاد الذهب من مكاسبه خلال جلسة التداول اليوم الثلاثاء، واتجهت الأسعار نحو مستويات لم يتم مشاهدتها منذ ثلاثة أشهر، وجرى تداول المعدن الأصفر النفيس فوق مستوى 1308 دولار وسط ضعف الدولار الأمريكي.

وفي ظل ضعف الدولار الأمريكي في بداية العام الجديد وسط تجدد ضغوط البيع، من المحتمل أن يظل الذهب مدعومًا بقوة، ومن المحتمل أن ترتفع الأسعار نحو مستوى 1320 دولار هذا الأسبوع. ومن المنظور الفني، يتحرك المعدن الأصفر بشكل صعودي على الرسم البياني اليومي، حيث يتم بشكل مستمر تكوين قمم أعلى من القمم السابقة وقيعان أعلى من القيعان السابقة. ويتم تداول الأسعار أعلى من المتوسط المتحرك البسيط لمدة 50 فترة، في حين تحرك مؤشر الماكد للأعلى. وكان الاختراق الحاسم فوق مستوى 1300 دولار قد مهد الطريق أمام الارتفاع نحو مستوى 1320 دولار. وفي ظل أن اليوم هو أول يوم تداول في عام 2018 والذهب قد استهل العام بالفعل ببداية قوية، سيكون من المثير معرفة ما إذا كانت قوة الدفع الصعودية ستدفع المعدن للارتفاع إلى ما فوق مستوى 1320 دولار هذا الشهر.  

تنويه: يحتوي هذا المقال على آراء خاصة بالكاتب، ولا ينبغي استخدامها كمشورة أو نصيحة للإستثمار، ولا يعتبر دافعاً للقيام بأي معاملات بأدوات مالية، وليس ضماناً أو توقعاً للحصول على أي نتائج في المستقبل. لا تضمن ForexTime (FXTM)، أو شركاءها المتعاونين، أو وكلاءها، أو مديريها، أو موظفيها أي صحة، أو دقة، أو حسن توقع أي معلومات أو بيانات واردة في هذا المقال، ولا يتحملون مسؤولية الخسائر الناتجة عن أي استثمار تم على أساسها.