شهد العالم، وأخيراً، بصيص أمل وسط فترة من الغموض والتشاؤم، إذ بدأت مستويات الإصابة بفيروس كورونا المستجد بالوصول إلى مستويات مستقرة في مختلف دول العالم، حيث تبين البيانات حول أعداد الإصابات وأعداد الوفيات اليومية الصادرة عن إسبانيا وإيطاليا وألمانيا وفرنسا توجه هذه الدول نحو انخفاض هذه الأعداد. أما... المنشور الكامل